الأنسولين البشري والأنسولين الحيواني.. تأثير عكسي واعراض جانبية لها تاثير بعيد المدى على الصحة

إن الأنسولين البشري الذي نتكالب عليه وسط أزْمته المستحكمة حاليًّا - لم يعد الاختِيار الأوَّل لعلاج مرَض السكر في عدة بلدان كبرى، ككندا وأمريكا وانجلترا وألمانيا والنرويج، بعد اكتشاف تأثيراته الجانبية، ولا سيَّما تسبُّبه في حالات مميتة من موت الفراش؛ ممَّا جعل السلطات الصحية هناك تُعْلِن المحاذير على تعاطيه، كما أنَّ العلماء مع كل أسف لا يعرفون حتَّى الآن أبعاد تأثيره على المرضى؛ لأنَّ أوَّل دواء صناعي 100% صنع بتقنية جينية عكس الأنسولين الحيواني فهو طبيعي؛ لأنَّه خلاصة من بنكرياس المواشي.
وهذا النوع من الأنسولين يحضَّر حاليًّا بتقنية بسيطة، وبنقاوة عالية؛ مما جعل تأثيره الجانبي لا يذكر، بعدما كان يسبِّب الحساسيَّة المفْرِطة، ونشوء أجْسام مضادَّة له، ويتميز عن الأنسولين البشري بأنَّ مفعوله أبطأ، وهذا ما يجعله دواءً آمنًا؛ لأنَّ الأنسولين البشريَّ المعدَّل وراثيًّا سريع المفعول؛ مِمَّا يجعله يخفض السكر بالدم والمخ بسرعة، مما يعرض المريض لغيبوبة خفض السكر بالدم والمخ بسرعة أو الموت ولا سيما أثناء النوم، فلقد ثبت من خلال التقارير العلمية المؤكدة: أنَّ الأنسولين البشري له تأثير على شبكيَّة العين، وزيادة الدُّهون بالجِسْم، والتَّفاعُل مع جلد المريض، ولا سيَّما بِمكان الحقن وظهور هرش وطفح جلدي، واحتباس عنصر الصوديوم؛ ممَّا يتعارض مع مريض القَلْب وارتِفاع ضغْطِ الدَّم، ولم يثبت حتَّى الآن تفوُّق الأنسولين البشري على الطبيعي الحيواني، لكن الشركات المنتجة للأنسولين البشري تخفي هذه الحقائق؛ لتروِّجه من خِلال حملات إعلانيَّة مدفوعة الأجر، والمغالاة في ثمنه، رغْمَ تَحذيرات جهات علميَّة عالمية من تأثيره الجانبي الخطير.
فلقد بيّنت الإحصائيَّات: أنَّ 41% من المرضى لا يعرفون التأثير العكسي للأنسولين البشري، أو أنَّه يخفض السُّكَّر بالدَّم سريعًا، و34 % منهم ينتابُهم الوهن والضَّعف، و9% منهم ينتابُهم النَّوم باستِمْرار معظم الوقْت، و 32 % منهم يزداد وزْنُهم؛ ممَّا يؤثِّر على سكَّر البدانة الذي يصيب معظمَ مَرْضَى السُّكَّر، و28% تنتابُهم حالة الامتِعاض الدَّائم، و 24% يفقدهم ذاكرتَهم ويصابون بالتَّشويش العقْلي، و 9% منهم يصابون بِخلل في ضبْط معدَّل السكر بدمائِهم، و 8% منهم يتغيَّر سلوكُهم ولا سيَّما مع عائلاتِهم، وهذا كان يتطلَّب من أطبَّاء الجمعيَّات الطبِّيَّة لمرضى السكر توعية المرْضَى بِهذه الأعْراض، وتشجيعهم على تعاطي الأنسولين الطبيعي لو كانوا يعرفون.
والسؤال: لماذا لا تقوم وزارة الصحَّة بتصنيع الأنسولين الطَّبيعي وهو لا يتطلَّب تقنية عالية؟! فلدينا السلخانات بِها بنكرياسات الذَّبائح، كما أنَّ في موسم الحج تُذْبَح مليون ذبيحة هدي سنويًّا، ويمكن إنشاء مصنع بِجوارها لاستِخْلاص الأنسولين منْها، وللعلم توجد شركات - ولا سيَّما بالأرجنتين - تُنْتِج أملاح الأنسولين النقيَّة، وتدلِّل على بيْعِها برخص التُّراب؛ لأنَّها تذبح ملايين البقر سنويًّا، وأي شركةٍ لديْنا يُمكن أن تُنْتِجه كما تنتج أي حقن بدون أي تقنية؛ لأنَّه سيكون مِلْحًا مذابًا في ماء، وعليه مادَّة حافظة، وما على الماكينات سوى تعبئتها في زجاجات، ومن مبالغ سنةٍ واحدة من الأموال التي ندعم بها الأنسولين البشري، يُمْكِن إنشاء مصنع لصنع هذا النوع الآمن من الأنسولين.
فوزارة الصحة تقتل مرضى السُّكَّر مرتين: مرَّة لعدم وجود الأنسولين البشري، والمرَّة الثانية بأعراضه الجانبية، وبِهذا التصنيع أو حتى استيراد الطبيعي بأسعاره المتدنية عالميًّا يُمكن توفير الأنسولين؛ لأنَّ الوزارة والأطباء والمرضى يلهثون في ماراثون وهمي اسمه الأنسولين البشري.

مواضيع ذات صلة

التسميات

السكري والحج (11) الكترونات (21) المرض والصوم (38) أمراض الرئة المهنية (7) أمراض الشتاء (13) أمراض الكلى (12) أمراض المفاصل (14) أمراض النساء (2) أمراض بكتيرية وطفيلية (18) أمراض جلدية (878) أمراض سوء التغذية (21) أمراض صدرية (19) أمراض فيروسية (11) أمراض قلبية (20) أمراض مهنية (6) أمراض مهنية ناجمة عن عوامل حيوية (10) أمراض مهنية ناجمة عن عوامل فيزيائية (15) أمراض مهنية ناجمة عن عوامل كيميائية (38) أمعاء (6) أنابوليك (15) انحرافات جنسية (15) انحرافات نفسية (16) أندروجين (10) انطواء (4) أنف وأذن وحنجرة (34) انفلونزا الطيور (18) أورام حميدة (12) أورام ليفية للرحم (21) أويستروجين (8) أيدز (31) أيونات سالبة (26) بحوث طبية (45) بدانة الأطفال (7) برص (1) بروتين (4) بروجيستوجين (15) بروسيلا (16) بهاق (5) بواسير (51) بول (21) بيئة (40) بيطرة (8) تأجير الأرحام (69) تأخر دراسي (10) تبرير (4) تحاليل دوائية (11) تحديد جنس الجنين (49) تدخين (74) تربية جنسية (40) تربية صحية (50) تسمم غذائي (20) تشخيص القولون العصبي (9) تصنيف مرضي (16) تعقيم (57) تعويض (3) تغذية (26) تغذية الحامل (22) تغيرات الحمل (13) تفكك (7) تكاثر إنساني (18) تكيس المبيض (15) تنفس (20) توتياء (2) توليد (8) توهم المرض (12) تيينازيس وسستيسيركوزيس (7) ثآليل (4) جدري (8) جذام (24) جراحة الكبد والبنكرياس (18) جرب (6) جنين (15) جهاز مناعي (15) جهاز هضمي (18) جهازا الغدد الصماء والتكاثر (23) جير (1) جينات (51) حاصة بقعية (8) حالات تسمم (10) حب الشباب (8) حجامة (29) حديد (7) حساسية (72) حساسية الطعام (69) حصبة (13) حلأ (4) حماق (2) حمل (48) حموضة بروبيونية (29) حمى (54) حيل دفاعية لا شعورية (9) حيل دفاعية نفسية (14) ختان (67) خشونة المفاصل (17) خمر (3) داء المقوسات (9) داحس (2) دم (34) دمل (2) دهون (16) دودة كبدية (6) دوسنتاريا (2) ذاكرة (3) ذهان (15) ربو (20) رضيع (30) رياضة (28) زائدة دودية (3) زراعة الأعضاء (54) زراعة البنكرياس (22) زكام (3) سرطان (18) سرطان الجلد (14) سرطان القولون (15) سرطان مهني (17) سرطانات (11) سرمية دودية (2) سعف (9) سل (22) سمنة (34) شرايين (9) شرى (4) شفاء (41) صحة (37) صحة اجتماعية (27) صحة الجنين (16) صحة الطفل (14) صحة إنجابية (33) صحة عقلية ونفسية (99) صحة مدرسية (21) صدفية (24) صرع (33) صفائح دموية (2) صيدلة (16) صيدلة عربية (56) ضغط الدم (66) ضغط رئوي (9) ضلال (9) طاعون (12) طب العيون (36) طب بديل (12) طب عن بعد (25) طب ودين (34) طفرة وراثية (43) طفيليات (6) عائلة معوية (17) عصاب (20) عصاب الوهن العصبي (9) عظام (23) علاج الأمراض النفسية والعصبية (29) علاج الأمراض النفسية والعقلية (27) علاج التهاب المفاصل (13) علاج الجروح والحروق (11) علاج السمنة (21) علاج الفصام (8) علاج القولون العصبي (9) علاج أمراض الأطفال (14) علاج أمراض الجهاز الهضمي (41) علاج أمراض الحمى (6) علاج أمراض الشعر (11) علاج أمراض القلب والدورة الدموية (18) علاج أمراض الكبد والطحال والمرارة (11) علاج قرآني (57) علاج وريدي (12) علامات الحمل (19) علم الغذاء (5) عناية مركزة (26) عيادة (8) غدة درقية (8) غدة كظرية (10) غدة نخامية (14) غدد صماء (5) غذاء (26) غذاء السكري (41) غضب (17) فتق حجابي (11) فصام (37) فطريات (68) فقر دم (9) فوبيا (9) فيتامين (9) فيتامين النياسين (3) فيتامين ب1 (7) فيتامين ب12 (5) فيتامين ب2 (4) فيتامين A (10) فيتامين B6 (3) فيتامين c (10) فيتامينات (27) فيروسات (28) فيزيولوجيا الجهاز الهضمي (12) قدم سكرية (11) قرحة المعدة (20) قلب (13) قلق (31) قلوانيات عناقية (5) قولون عصبي (13) قيمة حرارية (13) كالسيوم (4) كبت (6) كبد (21) كرات الدم (12) كولسترول (8) كيمياء تحليلية (35) لشمانيا جلدية (2) ليستريا (7) ليشمانيا (23) ماء (7) مبيدات حشرية (21) متغيرات فسيولوجية (8) متلازمة داون (6) مخدرات (17) مدارس نفسية (4) مراحل حياة الإنسان (14) مراقبة التسمم الغذائي (8) مرض الكلب - داء السعار (16) مرض ومناعة (43) مساحة الجسم (46) مشروبات غازية (10) مشكلات الشباب (14) مشكلات الشيخوخة (12) مضاد فطري (7) مضادات الحموضة والقرحة (10) مضادات القيء (4) مضادات المستقلب والمعالجة المساعدة (10) مضادات حيوية (158) مضادات حيوية سامة للخلايا (7) مضادات مناعية (13) مضاعفات البدانة (16) مضاعفات القولون العصبي (7) معادن (9) معدة (9) مفاصل (14) مفاهيم صحية (52) مفطرات معاصرة (19) مناعة (32) مورثات سرطانية (50) نبات (30) نباتات طبية (49) نصائح منزلية (30) نقل الأجنة (8) نكوص (3) نمش وكلف (3) نمو الجنين (15) نمو الحملان (17) هذاء (14) هرمون قشرة الغدة فوق الكلوية (30) هرمونات المشبمة (16) هرمونات ومضادات الهرمونات (30) هستيريا (28) هندسة وراثية (101) هوس (14) وجبات سريعة (7) وحمات (8) وراثة (200) وزارة الصحة (8) وزن (11) وسواس (12) وظائف الكبد (39) وقاية السرطان (10) ولادة (19)
جميع الحقوق محفوظة لــ ديابتنكرياس 2015 ©