تنفس الجنين داخل الرحم وتجربة الأسرب والتراب في المثانة.. رؤية قياسية وتفسير عملي عن كيفية التناسق والتناغم في تشكل الأعضاء في الجنين

تنفس الجنين داخل الرحم:
ذكر البلدي أن الجنين في آخر مراحله في الرحم يتنفس من الفم والأنف بدلا من السرة وهذا منافي للحقيقة حيث أن المولود يكون أول نفس له عند الولادة.
- تجربة الأسرب والتراب في المثانة:
أورد البلدي تجربة كمثال للتقريب عن كيفية تكون أعضاء الجنين وتجمعها إلى بعضها ونتلمس من هذا المثال رؤية قياسية وتفسير عملي عن كيفية التناسق والتناغم في تشكل الأعضاء في الجنين حيث يعتقد أن لكل عضو في الجنين خواصه وصفاته التي تسمح لها بالتجمع والاتصال مما يسمح لها بتشكل الأعضاء دون حدوث تداخل بيت تلك الأعضاء مع بعضها وهذا ما يقارب المفهوم الحالي لما يسمى التمايز الخلوي:
"إنك إذا ربطت أنبوبا بمثانة وجعلت في الأنبوب ترابا وبرادة الأُسْرُب وقشور صغار نفخت الأنبوب رأيت كيف تدخل هذه الأنواع كلها إلى المثانة فتخلط أولا بالماء الذي في المثانة وإذا شددت النفخ طويلا رأيت كيف يجتمع الأسرب إلى الأسرب والتراب إلى التراب وإذا كففت النفخ وحللت المثانة ونظرتها وجدت كل شيء منها قد اجتمع إلى ما يشبهه, كذلك المني إذا تركب يجتمع كل شيء منه إلى صاحبه, العظام إلى العظام والعصب إلى العصب وكذلك جميع الأعضاء ثم يتركب الجنين."

موت مواليد الشهر الثامن.. الجنين في الشهر السابع لا بد له من حركة قوية للانقلاب والخروج فإذا كان ضعيفا فهو يمرض بسبب ما يناله من الضرر من الحركة والانقلاب ويخرج ميتاً

ساد في ذلك العصر فكرة أن مواليد الشهر الثامن لا يعيشون وعللوا ذلك بأن الجنين في الشهر السابع لا بد له من حركة قوية بالطبع للانقلاب والخروج فإذا كان الجنين قوياً استطاع ان يهتك الأغشية المتصلة بالرحم حتى ينفذ ويخرج منها فيخرج قويا سليما, أما إذا كان ضعيفا عن ذلك فهو إما أن يمرض بسبب ما يناله من الضرر من الحركة والانقلاب ويخرج ميتاً وإما ان يبقى في الرحم ويلبث في مدة مرضه أربعين يوما فإن ولد في مدة الأربعين يوما أي في الشهر الثامن ولد وهو مريض وبالتالي يموت أما إذا تجاوز هذه المرحلة إلى الشهر التاسع حتى يصح ويقوى فإنه يولد صحيحا سليما.
وهذا الأمر غير صحيح ولا ندري ما هو سبب شيوع تلك الفكرة.

تشكل العظام والجلد في الجنين.. ابتداء الفقار وعظم الرأس يبتدر المخ والدماغ والأعصاب وعند ذلك يتكون اللحم والشريانات والأوراد من القلب والكبد

يذكر البلدي معلومة صحيحة حيث أن العظام تتشكل أولا ثم تكسى بالجلد "إلى تمام أربع أربعين ليلة مع ابتداء الفقار وعظم الرأس يبتدر المخ والدماغ والأعصاب وعند ذلك يتكون اللحم والشريانات والأوراد من القلب والكبد وتنتشر في جميع الجسد ويلتف وترتبط بالعظام وتتصل وتجتمع بعضا إلى بعض ويعلو ما بعد ذلك الجلد فتكمل الصورة ويتم الخلق وتتميز العينان والأنف والفم وجميع الأعضاء وتجري فيه روح الحياة."

مرحلتا تخليق ونمو الجنين.. تخلق براعم أعضاء وأجهزة الجسم وذلك بتجمع خلايا الأعضاء وبداية عملية الخلق

تعتبر مرحلة تكون الأطوار الخمسة الأولى من طور النطفة الأمشاج، وحتى طور كساء العظام باللحم هي المرحلة الأساسية في التخليق، والتي تسمى في المراجع الطبية بالمرحلة الجنينية، وقد أشار إليها حديث جمع الخلق في الأربعين يوما الأولى.
كما يمكن بناء على هذين الحديثين أيضا تقسيم مرحلة التخليق زمنيا إلى قسمين:
الأول: الأسابيع الستة الأولى بعد التلقيح وفيها تقع الأطوار الثلاثة الأولى وتتخلق أثناءها براعم أعضاء وأجهزة الجسم وذلك بتجمع خلايا الأعضاء وبداية عملية الخلق.
والثاني: اكتمال خلق أجهزة الجسم في صورتها المعهودة حيث لا يتم ذلك إلا بعد الأسبوع السادس من عمر الجنين.
وأما مرحلة النمو واكتمال وظائف الأعضاء المخلقة، فيه التي تتميز بوجود علامات ترجح نفخ الروح، وتبدأ هذه المرحلة من أول الشهر الثالث وحتى نهاية الحمل، وتعرف في المراجع الطبية بالمرحلة الحميلية، وأشار إليها نص سورة المؤمنون: ﴿ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ﴾.
وقد أثبت علم الأجنة أن مرحلة التخليق تكون في الأسابيع الثمانية الأولى من عمر الجنين، ويتكون خلالها معظم أجزاء الأجهزة،والتركيبات الجنينية المختلفة، وقسمها العلماء إلى طورين: طور انقسام وتمايز الخلايا الجنينية، وزمنه في الأسابيع الثلاثة الأولى أي: (زمن طوري النطفة والعلقة)، وطور تكون وتشكل أعضاء الجنين و زمنه من الأسبوع الرابع وحتى نهاية الأسبوع الثامن (زمن أطوار المضغة والعظام وكساء العظام باللحم) ولا تنتهي هذه الفترة إلا وقد تشكلت الملامح الأساسية للجنين.
وقد تطابقت المعلومات العلمية والدراسات الجنينية الحديثة، بعدما أصبحت حقائق مشاهدة مع ما ورد في القرآن الكريم، وأحاديث النبي -صلى الله عليه وسلم-، فمن أخبر محمدا -صلى الله عليه وسلم- بكل هذه الحقائق؟ ومن كان يجرؤ من البشر في زمنه عليه -الصلاة والسلام-، بل وبعد زمنه بعشرة قرون، أن يحدد تاريخا باليوم من عمر الجنين يفصل به بين مرحلتي مختلفتين تمام الاختلاف، بل ويذكر فيه تفاصيل لم تعرف إلا بعد أبحاث مضنية، وبعد تقدم وسائل المعرفة واختراع المجاهر الدقيقة!
قال سبحانه تعالى: ﴿ سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ* أَلَا إِنَّهُمْ فِي مِرْيَةٍ مِّن لِّقَاء رَبِّهِمْ أَلَا إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُّحِيطٌ﴾.

الإعجاز في حديث اليوم الثاني والأربعين.. خلق أعضاء السمع والبصر والعظام والعضلات، وأعضاء الذكورة والأنوثة

وجه الإعجاز في حديث اليوم الثاني والأربعين :
هذا الحديث النبوي يتحدث عن خلق أعضاء السمع والبصر والعظام والعضلات، وأعضاء الذكورة والأنوثة.
والتصوير الآدمي للجنين، ويحدد زمانها بيوم يبدأ بعده خلق أو استكمال خلق هذه الأجهزة لا قبله وهو ما أكدته الحقائق العلمية في علم الأجنة.
جميع الحقوق محفوظة لــ ديابتنكرياس 2015 ©